أسلوب العقاب وأثره على التلاميذ من فئة متلازمة داون

Wdd9x4Qc

أسلوب العقاب وأثره على التلاميذ من فئة متلازمة داون

إعداد

د على ناصر

النائب الإداري والفني  

تعريف العقاب :

هناك تعريفات مختلفة للعقاب فهو ظهور مثير مؤلم عقب ظهور سلوك غير مرغوب فيه مثال الضرب أو الحرمان

وايضا هو كل ما يمكن أن يؤدى إلى الشعور بالألم وعدم الرضا وعدم الارتياح مثل التأنيب والقسوة والضرب أو هو الجزاء المفروض على الفرد بسبب سلوكه غير المرغوب فيه لكي يكف عنه.

ووضحه سكنر أنه هو إضعاف السلوك من خلال إضافة مثير منفر أو إزالة مثير إيجابي وأوضع أنه العقاب له آثار سلبية كثيرة جدا

وعرفه طه عبد العظيم أنه إجراء يؤدي إلى تقليل احتمالات حدوث السلوك في المستقبل بمعنى الحدث الذي يعقب حدوث الاستجابة والذي يؤدي إلى إضعاف الاستجابة التى تعقب ظهور العقوبة أو التوقف عن هذه الاستجابة أو هو خضوع الطالب لنوع من العقاب بعد الإتيان باستجابة معينة .

العقاب قد يمنع سلوكا غير مرغوبا فيه ولكنه لا يؤدي إلى تعلم سلوك جديد مرغوب فيه ويكون العقاب أداة فعالة خاصة في المواقف التى لا يجدى فيها تدعيم السلوك المضاد أو الإنطفاء كما أن العقاب يسهم بشكل كبير في إنقاص وضعف ظهور السلوك غير المرغوب فيه أسرع مما تحدثه الأساليب الأخرى من أساليب تعديل السلوك.

أنواع العقاب :

ينقسم العقاب إلى قسمين:

الأول :  العقاب الموجب : ويعنى تقديم مثيرات مؤذية أو كرهيه بعد حدوث السلوك مباشرة فعندما يسلك الفرد سلوكا غير مرغوب فيه يعقب هذا السلوك تقديم مثير منفر للفرد أو مؤلم له فيؤدى هذا إلى تقليل احتمالات ظهور السلوك أو وقفه في المستقبل .مثال الضرب ، اللوم ، التوبيخ ،

فالعقاب يتمثل في ظهور حدث غير مرغوب فيه أو غير مقبول للفرد بعد استجابة مما يؤدى إلى إضعاف هذه الاستجابة أو توقفها .

الثانى : العقاب السالب : ويعني حرمان الطفل من معززات أو مثيرات يحبها بعد حدوث السلوك غير المرغوب فيه مباشرة مما يؤدي إلي إضعافه أو اختفائه

مثال : الحرمان من المصروف نتيجة ضرب اخيه

حتى يكون العقاب فعالا لابد من تحديد السلوك المستهدف المراد تقليله أو إيقافه ، وأن يتناسب العقاب مع السلوك ولابد أن يوضح للفرد سبب وقوع العقاب عليه ، كما ينبغي أن يكون العقاب فورياً بعد السلوك مباشرة.

أشكال العقاب :

1-  تكلفة الاستجابة ( ثمن الخطأ ) : تقوم على افتراض أن قيام الفرد بسلوك غير مرغوب فيه سيكلفه خسارة شيء معين سواء مادى أو معنوي .

حيث يحرم الطفل بمقتضاه من شيء يرغب فيه ( معزز ) لفترة محددة بسبب قيامه بسلوك غير مرغوب فيه

وهذا العقاب مأخوذ من المخالفات المرورية .

فهي تستخدم في تعديل السلوكيات مثل السلوك العدواني والنشاط الزائد ومخالفة التعليمات والثرثرة وسلوك العنف والفوضى.

ولتقوية هذا السلوك لا يستخدم منفردا بل يستخدم معه إجراءات لتقوية السلوك التعزيز.

مزاياه سهولة تطبيقه – لا يستغرق وقت طويل لتقليل السلوك – لا يشمل على العقاب البدني.

امثلة حرمان من الفسحة – تعويض مبلغ مادى – تعويض بإحضار نفس الأشياء التي تم اتلفها .

متطلبات للجدوى ( توضيح للطالب قبل البدء فيه – تحديد السلوك المراد تعديله – تعزيز السلوكيات المرغوب فيها  – تقديم التغذية الراجعة الفورية –   تطبيقه مباشرة بعد حدوث السلوك غير المرغوب فيه –الابتعاد على المغالاة في الغرامة تدرجيا- عدم حرمان الطالب من جميع المعززات التي في حوزته لان ذلك سيؤدي إلى الاحباط وعدم نجاح هذا الاجراء).

2-  أسلوب الإقصاء أو الابعاد : ويسمى أيضا التعطيل المؤقت يقلل السلوك الغير مرغوب فيه من خلال إزالة المعززات الايجابية مدة زمنية محددة بعد حدوث السلوك مباشرة وهو يقوم على افتراض ان السلوكيات غير مرغوب فيها تزيد نتيجة وجود تعزيز من الأشخاص حوله .

أشكال الإبعاد ( عزل الطفل في غرفه خاصة لا يوفر فيها التعزيز (غرفة الاقصاء او العزل ) لمدة زمنية محددة – سحب المثيرات المعززة من الطالب لمدة زمنية محددة مباشرة دون المشاركة في النشاطات المتوفرة ( كرسي يوضع في أحد الزوايا بالفصل ويجلس الطالب ويوضع وجه للحائط  وبالتالي لا يرى الطلاب الآخرين)

وبالتالي يمثل الاقصاء اما سحبه من البيئة المعززة أو عن طريق سحب المعززات البيئية منه مع وجودة في البيئة .

يصلح تطبيق تلك الاسلوب على حالات مثل العض والتخريب والعدوانية والكلام غير المهذب والحركة الزائدة ولا يصلح تطبيقه على حالات الانطواء والعزلة والخجل والتبول اللاإرادي والسرقة .

 متطلبات عملية الإقصاء ( يجب ان تكون الغرقة خالية من المعززات الايجابية – الابعاد بهدوء – عدم استخدم القوة – الاقصاء الفوري للربط بين الاقصاء والسلوك – عدم إطالة فترة الإقصاء – استخدام الاقصاء بعد استخدام الوسائل الايجابية – عدم استخدام تلك مع الافراد التي تخاف من الحبس – تعزيز السلوك المرغوب .

3-  التصحيح الزائد : يتضمن بيان خطأ الفرد وتوبيخه بعد قيامه بالسلوك غير المرغوب فيه ثم يطلب منه القيام بإزالة الأضرار الناتجة عن هذا السلوك غير المقبول أو تأدية سلوكيات إيجابية نقيضه للسلوك المستهدف تعدليه وتكرار ذلك لفترة محددة .

مثال : تنظيف الغرفة عند رمي الاوساخ تحت مقعده .تكرار

اعتذار اكثر من مرة في حالة السلوك العدواني

متطلبات نجاح الاسلوب : الحسم في استخدمه وتوقع حدوث مقاومة من الطفل وزيادة بعض السلوكيات غير المرغوبة – عدم تعزيز الفرد أثناء تأدية السلوكيات التي تطلب منه .

العوامل المؤثرة في نتائج العقاب :

1-  تحديد السلوك المستهدف : أي السلوك المراد عقابه ويتم تحديده عن طريق تعريفه إجرائيا ثم يوضح للطفل ما هو متوقع منه وما هو السلوك المستهدف وما سبب إيقاع العقاب.

2-  التوقيت : العقاب فوريا بعد القيام بالسلوك غير المرغوب وأن يدرك الفرد نوعيه السلوك المعاقب عليه وطرق العقاب.

3-  شدة العقاب : هو كمية وعمق الأثر الذي يحدثه العقاب سواء معنوي أو حسي أي كلما زادت شدة العقاب كلما زاد السلوك المعاقب عليه، يتناسب العقاب من حيث شدته ونوعه مع مبررات استخدامه .

4-  الاتساق :عدم التراخي في العقاب وعقاب الفرد في كل مرة يأتي بالسلوك غير المرغوب .

5-  العقاب للسلوك وليس للشخصية : أي لا يكون لسبب شخصي ونتجنب استخدام العقاب في الحالات الانفعالية الشديدة.

6-  طبيعة المثيرات : المثير المستخدم في العقاب يجب ان يكون منفردا ما يصلح لشخص لا يصلح لأخر.

7-  تعزيز السلوك المضاد : الربط بين تعزيز السلوك المضاد والعقاب للسلوك غير المرغوب فيه.

8-  تقديم النماذج المناسبة للسلوكيات المقبولة .

شروط العقاب :

1-  يجب ان يكون العقاب بعد السلوك مباشرة لا يتم تأجليه لفترة من الزمن يفقده المعنى والفائدة .

2-  لا يجوز توقيع العقاب لا بعد أن ينبه الطفل إلى الخطا ويعطى فرصه لكي يقلع خلالها عن خطئه فإذا أصر عوقب.

3-  استخدام العقاب بهدوء يجب علينا اثناء العقاب تلتزم الهدوء والبعد عن الانفعالات الشديدة.

4-  الابتعاد عن لغة التهديد والوعيد فهو اما يؤدي إالي خوف كبير او عدم المبالاه.

5-  يجب ان لا تتحول العقوبة الى إهانة للطفل وإهدار لكرامته.

6-  يجب عند العقاب بالضرب الابتعاد عن الأماكن الحساسة للطفل والخطرة.

عيوب ومزايا العقاب

مزايا :

–         التميز بين السلوك المقبول والسلوك غير المقبول .

–         إيقاف أو تقليل السلوكيات غير المناسبة بسرعه .

–         معاقبة السلوك غير المقبول يقلل من احتمال تقليد الاخرين له .

–         ضرورة تزامن العقاب مع التعزيز .

–         المساعدة على الانضباط في الصف وتوفير المناخ التعليمي .

العيوب :

–         العقاب الشديد يولد سلوكا عدونا وعنف وهجوم مضاد ( أي يكتسب الطفل سلوكيات غير مرغوب فيها قد تكون أسوء مما يعاقب عليه ).

–         لا يشكل سلوكيات جديدة بل يكبح سلوك غير مرغوب فيه فقط .

–         يولد حالات انفعالية غير مرغوبة مثل البكاء والصراخ والخنوع والسلبية مما يعوق نمو وظهور السلوكيات المرغوب فيها .

–         يؤثر سلبيا على العلاقات الاجتماعية بين الطفل والمعلم .

–         قد يؤدى إلي تعود مستخدمه عليه ويكون كمعزز سلبي لمستخدمه ز

–         يؤدى إلي ظهور سلوك الهروب والتجنب .

–         يؤدى إلى خمود عام في سلوكيات الشخص المعاقب .

–         قد تكون نتائج العقاب مؤقته فالسلوك يختفى بوجود المثير العقابي ويظهر في غيابه.

–         يؤثر على مفهوم الذات لدى الطفل خاصة إذا حدث بشكل دائم ولم يصاحبه تعزيز للسلوك المرغوب فيه .

–         النمذجه السلبية .

–         إيذاء جسدي في حالة العقاب الشديد.

المرجع :- طه عبد العظيم حسين ، استراتيجيات تعديل السلوك للعاديين وذوى الاحتياجات الخاص ، الإسكندرية : دار الجامعة الجديدة ، 2008.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق